أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 580 شراء 571   |   ريال سعودي: بيع 153 شراء 151   |   يورو: بيع 659 شراء 654   |   جنية استرليني: بيع 781 شراء 774   |   درهم اماراتي: بيع 161 شراء 160   |   دولار كندي: بيع 452 شراء 447   |   دولار استرالي: بيع 828 شراء 821   |   فرنك سويسري: بيع 581 شراء 576   |   دينار كويتي: بيع 1,931 شراء 1,914   |   دينار اردني: بيع 828 شراء 820   |   ريال عماني: بيع 1,526 شراء 1,513   |   ريال قطري: بيع 162 شراء 160   |   جنيه مصري: بيع 33 شراء 32   |   رمبي صيني: بيع 85 شراء 83   |   دينار جزائري: بيع 593 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 426 شراء 421   |   ليرة تركي: بيع 102 شراء 100   |   رينغيت ماليزي: بيع 142 شراء 140   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 7   |   بير اثيوبي: بيع 21 شراء 20   |   دينار بحريني: بيع 1,556 شراء 1,542
الصفحة الرئيسية » الواجهة » صرف الأمم المتحدة النظر عن جرائم الحوثيين بحق اليمنيين حفزهم لارتكاب المزيد

صرف الأمم المتحدة النظر عن جرائم الحوثيين بحق اليمنيين حفزهم لارتكاب المزيد

05:55 2019/03/09

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:

وجّه نشطاء يمنيون اتهامات للأمم المتحدة ومنظماتها العاملة في مجال الإغاثة، بالتواطؤ مع مليشيا الحوثي الإرهابية، بتسليمها المواد الإغاثية لقيادات المليشيا والتي بدورها تقوم ببيعها في الأسواق وحرمان المستحقين لها.

ويرى ناشطون أن الأكثر غرابة وإثارة للتساؤلات والشكوك، هو تسليم برنامج الغذاء العالمي قوافل الإغاثة إلى المليشيا، رغم إدانة الأولى للحوثيين ببيع وتوزيع المعونات فقط على المحسوبين عليها.

- تكرار الخطأ

وكشف ناشط حقوقي أنها ليست المرة الأولى ولا الثانية التي يتعمد فيها برنامج الغذاء العالمي إيصال قوافل الإغاثة للحوثيين بالرغم من المطالبات المتكررة لهم لتوزيعها للمستحقين لها.

وأشار إلى أنه تم مطالبة برنامج الغذاء العالمي وغيرها من المنظمات الأممية بمذكرة رسمية، لاتخاذ آلية معينة وواضحة لتوزيع المعونات، إلا أنها تتجاهل كل تلك المطالب.

- دور مشبوه

من جهته قال الناشط الحقوقي محمد سنان، إن دور الأمم المتحدة أصبح مشبوهاً في تعاملها مع الوضع في اليمن، مشيراً إلى أن تجاهلها لما يحدث من مجازر حوثية بحق أبناء حجور وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيا، دلالة واضحة أن الأمم المتحدة لا يهمها سوى إنجاح دور مبعوثها الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث مهما ارتكبت العصابة الحوثية من مجازر وجرائم حرب.

دعم ومساندة

وأكد سياسيون وقانونيون أن عدم إدانة الأمم المتحدة لجرائم الحوثي بمثابة دعم ومساندة لهم لمواصلة انتهاكاتهم بحق أبناء الشعب اليمني.

وأشاروا إلى أن العصابة استغلت تغاضي الأمم المتحدة لجرائهم ليواصلوا أعمال الإبادة والتنكيل لكل من يرفض الانضمام إليهم أو يناهض سياستهم الإرهابية والقمعية.