أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 542 شراء 538   |   ريال سعودي: بيع 143 شراء 142   |   يورو: بيع 608 شراء 603   |   جنية استرليني: بيع 693 شراء 687   |   درهم اماراتي: بيع 148 شراء 147   |   دولار كندي: بيع 417 شراء 413   |   دولار استرالي: بيع 748 شراء 742   |   فرنك سويسري: بيع 537 شراء 533   |   دينار كويتي: بيع 1,783 شراء 1,769   |   دينار اردني: بيع 764 شراء 759   |   ريال عماني: بيع 1,409 شراء 1,398   |   ريال قطري: بيع 149 شراء 148   |   جنيه مصري: بيع 30 شراء 29   |   رمبي صيني: بيع 78 شراء 76   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 393 شراء 389   |   ليرة تركي: بيع 92 شراء 91   |   رينغيت ماليزي: بيع 131 شراء 129   |   روبية هندي: بيع 7 شراء 6   |   بير اثيوبي: بيع 19 شراء 18   |   دينار بحريني: بيع 1,436 شراء 1,426
الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » تفاصيل نهب قيادي حوثي ممتلكات مواطن في العدين بإب وتشريده من منزله

تفاصيل نهب قيادي حوثي ممتلكات مواطن في العدين بإب وتشريده من منزله

01:10 2019/03/14

إب - خبر للأنباء - خاص:

تعرض مواطن في محافظة إب، وسط اليمن، للتنكيل والنهب من قبل قيادي في مليشيا الحوثي الارهابية.

وبحسب شكاوى للمواطن محمود محمد سنان، من أبناء منطقة العمارنة بمديرية العدين غرب محافظة إب، أكد فيها تشريده من منزله بعد سجنه ونهب ممتلكاته من قبل أحد القيادات الميدانية في مليشيا الحوثي.

وقال المواطن محمود محمد سنان، إن قائد نقطة "العمارنة" القيادي الحوثي "طلال محمد قاسم مارش" قام بسجنه ونهب ممتلكاته وتشريده من منزله منذ أواخر أبريل من العام الماضي.

وأضاف "أنه ومنذ عام يسكن في فندق بمدينة إب نتيجة التشريد الذي لاقاه من القيادي الحوثي، مؤكداً أنه بات غارقاً في الديون نتيجة هذا التشرد وتداعياته المالية".

ولم يكتف القيادي الحوثي طلال مارش بسجنه وتشريده فقد نهب سيارته ولم يعدها له رغم توجيهات النيابة وإدارة الأمن باعادتها لمالكها.

وتعرض منزل المواطن "سنان" لإطلاق النار من قبل القيادي الحوثي في الوقت الذي أقدم على خطف شقيقه ووالده وسجنهما، قبل أن يقوم بالاعتداء على أرضيته والشروع في إقامة استحداثات بناء عليها.

وتمارس قيادات من مليشيا الحوثي الانقلابية انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان وجرائم عدة في مختلف مديريات المحافظة الخاضعة لسيطرة المليشيا منذ منتصف أكتوبر 2014م، في الوقت الذي تشهد المحافظة فوضى وانفلاتا أمنيا زادت معه حدة الجرائم والقتل اليومية وأعمال النهب والسطو على ممتلكات المواطنين ومصادرة الحقوق والحريات العامة والخاصة.