أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 580 شراء 571   |   ريال سعودي: بيع 153 شراء 151   |   يورو: بيع 659 شراء 654   |   جنية استرليني: بيع 781 شراء 774   |   درهم اماراتي: بيع 161 شراء 160   |   دولار كندي: بيع 452 شراء 447   |   دولار استرالي: بيع 828 شراء 821   |   فرنك سويسري: بيع 581 شراء 576   |   دينار كويتي: بيع 1,931 شراء 1,914   |   دينار اردني: بيع 828 شراء 820   |   ريال عماني: بيع 1,526 شراء 1,513   |   ريال قطري: بيع 162 شراء 160   |   جنيه مصري: بيع 33 شراء 32   |   رمبي صيني: بيع 85 شراء 83   |   دينار جزائري: بيع 593 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 426 شراء 421   |   ليرة تركي: بيع 102 شراء 100   |   رينغيت ماليزي: بيع 142 شراء 140   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 7   |   بير اثيوبي: بيع 21 شراء 20   |   دينار بحريني: بيع 1,556 شراء 1,542
الصفحة الرئيسية » محليات » عدن.. فحوصات طبية لمصابين تم نقلهم إلى صنعاء أكدت أن الفيروس المنتشر هو "انفلونزا الطيور"

عدن.. فحوصات طبية لمصابين تم نقلهم إلى صنعاء أكدت أن الفيروس المنتشر هو "انفلونزا الطيور"

11:27 2019/03/14

عدن - خبر للأنباء - خاص:

أكدت الفحوصات الطبية، الخميس 14 مارس/ آذار 2019م، للمصابين الذين تم نقلهم من عدن إلى صنعاء أن الفيروس المنتشر هو فيروس انفلونزا الطيور لتؤكد صحة التشخيص السابق الذي تم في مدينة عدن للمرضى المصابين.

يأتى هذا على خلفية إصابة أسرة بالفيروس مؤخراً أدت إلى وفاة أحد أفراد الأسرة، وهو سامح جمال مقبل، نتيجة التأخر في علاجه، حيث وصلت الأسرة إلى العاصمة عدن بعد التنقل بين مستوصف النوبة في الاعبوس ومستشفى الدمنة، وفي وقت سابق أيضا توفي مواطن آخر بنفس الفيروس ولم يكشف حينها نوع المرض.

وفي مدينة عدن تم تشخيص الحالات المرضية بالإصابة بفيروس أنفلونزا الطيور، ومع بعض الشكوك من عدم مصداقية التشخيص، تم نقل عينات إلى صنعاء، وبعد إجراء الفحوصات اللازمة تم التأكيد على الإصابة بالفيروس.

وأكد أطباء، في تصريح صحفي، أن المرض المنتشر لا يشكل خطورة كبيرة عند العلاج المبكر للمرض، بالإضافة إلى عدم قدرته على الانتشار بسهولة.

وأشاروا إلى أن فترة العدوى للفيروس تأتي خلال ثلاثة أيام من مخالطة المريض، وتظهر أعراضه بالحمى وسعال حاد مع خروج الدم أثناء السعال، بالإضافة إلى ضيق بالتنفس، كون الفيروس يستهدف الجهاز التنفسي.

من جهة أخرى لم تلق مناشدات أبناء المنطقة للجهات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني أي استجاب لمواجهة الوباء بسرعة تأهيل مركز يستقبل الحالات المرضية، وتوفير العلاجات الوقائية اللازمة للحد من انتشار الوباء.