أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 609 شراء 605   |   ريال سعودي: بيع 159 شراء 158   |   يورو: بيع 672 شراء 668   |   جنية استرليني: بيع 758 شراء 754   |   درهم اماراتي: بيع 161 شراء 160   |   دولار كندي: بيع 449 شراء 446   |   دولار استرالي: بيع 407 شراء 404   |   فرنك سويسري: بيع 610 شراء 607   |   دينار كويتي: بيع 1,967 شراء 1,954   |   دينار اردني: بيع 832 شراء 829   |   ريال عماني: بيع 1,534 شراء 1,528   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 425 شراء 420   |   ليرة تركي: بيع 102 شراء 101   |   رينغيت ماليزي: بيع 143 شراء 142   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 8   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 20   |   دولار نيوزلندي: بيع 377 شراء 375   |   دينار بحريني: بيع 1,587 شراء 1,578
الصفحة الرئيسية » الواجهة » سلطات الإخوان بمأرب تعتقل الصحفي حافظ مطير بعد انتقادات لاذعة

سلطات الإخوان بمأرب تعتقل الصحفي حافظ مطير بعد انتقادات لاذعة

04:15 2019/06/11

مأرب - خبر للأنباء - خاص:

اعتقلت قوة أمنية تابعة لقيادات في حزب الإصلاح، مساء الاثنين، الكاتب حافظ مطير من منزله بمدينة مأرب، الخاضعة لسيطرة جماعة الإخوان المسلمين.

وأثار الاعتقال استنكار ناشطين وسياسيين والذين أكدوا أن لا تهمة له سوى فضحه لتوغل الحوثيين والموالين لهم في كل مفاصل السلطة والجيش في مأرب، متسائلين ما الذي جناه حافظ مطير ليُختطف في مأرب ويغيّب في السجون؟!

وفي تصريحات لوكالة خبر، دعا الناشطون إلى سرعة إطلاق سراح الصحفي حافظ مطير، والصحفي مجاهيل الفضلي، واللذين لا ذنب لهما إلا انتقاد سلبيات حوثيي حزب الإصلاح.

وقالت مصادر محلية، إن القوة الأمنية حاصرت منزل مطير واقتادته إلى جهة مجهولة بدون أي أسباب سوى كتاباته على منصات التواصل الاجتماعي التي تدين سيطرة الإخوان المسلمين على مفاصل المؤسسات الأمنية والعسكرية في مأرب.

وأوضحت المصادر أن مطير اعتُقل للمرة الثانية خلال أقل من شهرين وبالتهمة نفسها والتي أوضح فيها ارتباط القيادات الإخوانية بقيادات حوثية في العاصمة صنعاء.

وكان مطير قد اتهم في كتاباته قيادات بالمؤسسة العسكرية والأمنية في مأرب بتسهيل اختراق المليشيات الحوثية لمؤسسات الشرعية وجبهاتها في مأرب.

وينحدر حافظ مطير من محافظة ذمار (100 كم جنوب صنعاء)، ويعد واحدًا من عشرات الكُتاب اليمنيين الذين فروا إلى محافظة مأرب بعد انتشار حالة القمع والبطش من قبل الميليشيات الحوثية ضد معارضيها.