أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 609 شراء 605   |   ريال سعودي: بيع 159 شراء 158   |   يورو: بيع 672 شراء 668   |   جنية استرليني: بيع 758 شراء 754   |   درهم اماراتي: بيع 161 شراء 160   |   دولار كندي: بيع 449 شراء 446   |   دولار استرالي: بيع 407 شراء 404   |   فرنك سويسري: بيع 610 شراء 607   |   دينار كويتي: بيع 1,967 شراء 1,954   |   دينار اردني: بيع 832 شراء 829   |   ريال عماني: بيع 1,534 شراء 1,528   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 425 شراء 420   |   ليرة تركي: بيع 102 شراء 101   |   رينغيت ماليزي: بيع 143 شراء 142   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 8   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 20   |   دولار نيوزلندي: بيع 377 شراء 375   |   دينار بحريني: بيع 1,587 شراء 1,578
الصفحة الرئيسية » الواجهة » خصصت لها نقاطاً على مداخل المدن.. مليشيا الحوثي تضاعف ضرائب القات 100%

خصصت لها نقاطاً على مداخل المدن.. مليشيا الحوثي تضاعف ضرائب القات 100%

05:20 2019/06/11

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:

ضاعفت مليشيا الحوثي الإرهابية ضرائب "القات" على بائعيه في نقاط التفتيش بمداخل العاصمة صنعاء والمدن الخاضعة لسيطرتها.

وأفاد عدد من بائعي القات لوكالة خبر، أن مليشيا الحوثي أجبرت بائعي القات على دفع زيادة في الضرائب بنسبة 100 بالمائة خلال عيد إجازة عيد الفطر المبارك.

وأضافوا إن عناصر مليشيا الحوثي ومتحصلي ضرائب القات في نقاط على طريق ذمار - صنعاء يجبرون بالقوة بائعي القات على دفع الضريبة، وهو ما دفع الأخيرين بيع القات بأسعار مرتفعة للزبائن في أسواق صنعاء.

ولفتوا أن بائع القات يدفع الواحد منهم ضريبة مقدارها سبعة آلاف ريال، فيما ضاعفتها الميليشيات إلى أكثر من 12 ألف ريال.

وأشاروا أن عناصر الميليشيات يقومون بسلب بائعي القات جميع الكمية التي معهم في حال عدم مقدرتهم على دفع الضريبة المفروضة عليهم أو سجنهم وإرغامهم على دفع غرامة مالية لإطلاق سراحهم بعد ذلك.

ويجني الحوثيون عبر إدارة القات بمصلحة الضرائب بصنعاء نحو ملياري ريال من ضريبة القات وتورده إلى حسابات ضريبة القات المفتوح في البنك المركزي بصنعاء والذي تسيطر عليه المليشيات الحوثية.

وأصبحت ضرائب القات رافداً من روافد تمويل الحوثيين تعتمد عليه الميليشيات الكهنوتية كأحد مصادر الدخل الرئيسية لتمويل المجهود الحربي.