أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 578 شراء 574   |   ريال سعودي: بيع 152 شراء 151   |   يورو: بيع 654 شراء 649   |   جنية استرليني: بيع 730 شراء 723   |   درهم اماراتي: بيع 157 شراء 155   |   دولار كندي: بيع 449 شراء 444   |   دولار استرالي: بيع 408 شراء 403   |   فرنك سويسري: بيع 576 شراء 572   |   دينار كويتي: بيع 1,869 شراء 1,859   |   دينار اردني: بيع 812 شراء 807   |   ريال عماني: بيع 1,501 شراء 1,498   |   ريال قطري: بيع 156 شراء 154   |   جنيه مصري: بيع 32 شراء 30   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 411 شراء 406   |   ليرة تركي: بيع 99 شراء 99   |   رينغيت ماليزي: بيع 140 شراء 139   |   روبية هندي: بيع 9 شراء 9   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 19   |   دينار بحريني: بيع 1,544 شراء 1,537
الصفحة الرئيسية » الواجهة » الحوثيون يفتتحون مراكز صيفية لتلقين الأطفال أفكاراً طائفية تمهيداً لإرسالهم للجبهات

الحوثيون يفتتحون مراكز صيفية لتلقين الأطفال أفكاراً طائفية تمهيداً لإرسالهم للجبهات

11:31 2019/06/17

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:

نظمت رابطة ما تسمى "علماء اليمن" الحوثية، فعالية طائفية بالجامع الكبير بصنعاء، في إطار الإعداد والتجهيز لاستقطاب الشباب والأطفال والنشء خلال إجازة "العطلة الصيفية".

وأكدت مصادر محلية لوكالة خبر، أن ميليشيات الحوثي عبر وزارتي الأوقاف والإرشاد والتربية والتعليم تعمل على استقطاب المئات من الشباب وخاصة النشء والأطفال في دوراتها الصيفية في عدد من المساجد العاصمة صنعاء.. لتلقينهم أفكارها الطائفية المستوردة من إيران وقم وكربلاء تحت مسمى "الثقافة القرآنية" عبر تدريسهم ملازم مؤسس الجماعة الصريع حسين الحوثي ومحاضرات وتسجيلات لأخيه الأصغر الإرهابي عبدالملك الحوثي.

وأضافت المصادر، إن الفعالية تأتي تمهيداً للتجهيز والإعداد للمراكز الصيفية وحلقات تحفيظ القرآن بهدف استقطاب المزيد من الشباب والأطفال والنشء وغسل أدمغتهم والتغرير عليهم بأفكارها الجهادية المحرفة، ثم إلحاقهم في صفوف الميليشيا وإرسالهم إلى جبهات القتال.

ودعا عبدالمجيد الحوثي، أمين عام ما يسمى "الملتقى الإسلامي" التابع للحوثيين الميليشيات في محاضرة له إلى الوقوف خلال هذه المرحلة ضد ما أسماها "الحرب الناعمة والعولمة".

الجدير بالذكر أن ميليشيات الحوثي أغلقت وفجرت العشرات من مراكز تحفيظ القرآن الكريم في المناطق الخاضعة لسيطرتها خلال الأربع السنوات الماضية، ومنعت إقامة المحاضرات الدينية فيها، فيما افتتحت أخرى تابعة لها بهدف نشر ثقافة العنف والكراهية والعنصرية في أوساط المجتمع اليمني عبر المساجد والمراكز الدينية الملحقة بها والتي سخرتها لخدمة حربها على الشعب اليمني تنفيذاً لخدمة أجندة إيران التوسعية في المنطقة.