أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 578 شراء 574   |   ريال سعودي: بيع 152 شراء 151   |   يورو: بيع 654 شراء 649   |   جنية استرليني: بيع 730 شراء 723   |   درهم اماراتي: بيع 157 شراء 155   |   دولار كندي: بيع 449 شراء 444   |   دولار استرالي: بيع 408 شراء 403   |   فرنك سويسري: بيع 576 شراء 572   |   دينار كويتي: بيع 1,869 شراء 1,859   |   دينار اردني: بيع 812 شراء 807   |   ريال عماني: بيع 1,501 شراء 1,498   |   ريال قطري: بيع 156 شراء 154   |   جنيه مصري: بيع 32 شراء 30   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 411 شراء 406   |   ليرة تركي: بيع 99 شراء 99   |   رينغيت ماليزي: بيع 140 شراء 139   |   روبية هندي: بيع 9 شراء 9   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 19   |   دينار بحريني: بيع 1,544 شراء 1,537
الصفحة الرئيسية » الواجهة » مصادر تكشف عن معتقلات سريَّة للحوثيين بذمار يقبع فيها العشرات من الإعلاميين والحقوقيين وضباط المخابرات

مصادر تكشف عن معتقلات سريَّة للحوثيين بذمار يقبع فيها العشرات من الإعلاميين والحقوقيين وضباط المخابرات

04:30 2019/06/22

ذمار - خبر للأنباء - خاص:

كشفت مصادر أمنية عن سجون ومعتقلات سرية لمليشيات الحوثي بمحافظة ذمار، تحتجز فيها عشرات المدنيين، بالإضافة إلى ضباط من منتسبي الأمن السياسي.

وأفادت المصادر لوكالة خبر، أن قيادات المليشيات الحوثية اعتقلت، خلال الأشهر السابقة، العشرات من الإعلاميين والناشطين الحقوقيين والعسكريين من محافظات ذمار وإب والبيضاء، وأودعتهم في سجون سرية بذمار.

وأضافت المصادر، التي فضلت عدم ذكر اسمها، إن من بين المعتقلين ضباطاً من منتسبي الأمن السياسي، تم اختطافهم في فترات سابقة، حيث أعلنت المليشيات، حينها، أنه تم اختطافهم من قبل مجهولين.

وأوضحت المصادر، أن ثلاثة من قيادات المليشيات تشرف على هذه العمليات أحدهم من مدينة ذمار ويدعى "أبو سلمان الديلمي"، إضافة إلى شخصين آخرين يحملان نفس الأسماء الوهمية المعتمدة لدى المليشيات وهم "أبو يحيى" و"أبو هارون".

وبحسب المصادر، فإن المدعو "أبو يحيى" يتنقل بين مدينة ذمار ورداع بالبيضاء والرضمة بإب، وله علاقه باختطاف العديد من أبناء الرضمة ونقلهم إلى السجون السرية بذمار.

وأشارت، إلى أن جميع السجناء الموجودين في السجون السرية بذمار، لا يعرف أهاليهم عن وجودهم في هذه السجون السرية بالمحافظة، مع عدم معرفة الأهالي عن كيفية الوصول إليهم.

وتعد محافظة ذمار المكان الآمن للمليشيات الحوثية من بين المحافظات اليمنية والمرتبة الثانية لمعقلها، حيث توجد فيها معظم أسر قيادات المليشيات الحوثية المنتمية لمحافظتي صعدة وعمران.