أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 660 شراء 658   |   ريال سعودي: بيع 154 شراء 153   |   يورو: بيع 651 شراء 648   |   جنية استرليني: بيع 725 شراء 723   |   درهم اماراتي: بيع 157 شراء 156   |   دولار كندي: بيع 438 شراء 435   |   دولار استرالي: بيع 391 شراء 388   |   فرنك سويسري: بيع 601 شراء 597   |   دينار كويتي: بيع 1,914 شراء 1,904   |   دينار اردني: بيع 820 شراء 816   |   ريال عماني: بيع 1,515 شراء 1,505   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 411 شراء 406   |   ليرة تركي: بيع 99 شراء 99   |   رينغيت ماليزي: بيع 140 شراء 139   |   روبية هندي: بيع 9 شراء 9   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 19   |   دينار بحريني: بيع 1,544 شراء 1,537
الصفحة الرئيسية » رياضة » صلاح ومحرز.. من يستحق لقب "#فخر_العرب_الحقيقي"؟

صلاح ومحرز.. من يستحق لقب "#فخر_العرب_الحقيقي"؟

06:15 2019/07/15

الحرة
بعد خروج المنتخب المصري بنجمه محمد صلاح من دور الستة عشر، ووصول منتخب الجزائر بنجم فريقه رياض محرز إلى نهائي بطولة الأمم الأفريقية التي تقام في مصر، اشتعل النقاش بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي عمن يستحق لقب #فخر_العرب.
 
وأطلقت الركلة الحرة التي سجلها رياض محرز في الثواني الأخيرة من مباراة الدور نصف النهائي لكأس الأمم الإفريقية في كرة القدم ضد نيجيريا، احتفالات صاخبة في الجزائر، مع بلوغ المنتخب نهائي البطولة للمرة الأولى منذ 29 عاما.
 
وكان مصريون وعرب قد أطلقوا لقب "فخر العرب" على محمد صلاح بعدما أصبح أول عربي يصل إلى القائمة القصيرة في التنافس على لقب أفضل لاعب في العالم للعام الماضي، بعدما تألق في صفوف نادي ليفربول وسجل 44 هدفا في مختلف مسابقات موسم 2017/2018.
 
ويلعب محرز في فريق مانشستر سيتي الذي حصد الدوري الإنكليزي فيما يلعب صلاح مع ليفربول الإنكليزي الذي حل ثانيا في الدوري بفارق نقطة واحدة، لكنه فاز بكأس أبطال أوروبا.
وكان المصريون ينتظرون تألق المنتخب المصري وخاصة صلاح لتعزيز فرص حصوله على لقب أفضل لاعب أفريقي للعام الثاني على التوالي، في مقابل رياض محرز وساديو مانيه، مما جعل الأخيرين الأقرب للقب حاليا، مع تسجيلهما ثلاثة أهداف في البطولة الأفريقية بفارق هدف عن النيجيري أوديون إيجالو.
 
فيما استحضر آخرون قائد المنتخب المصري السابق محمد أبو تريكة، الذي يحظى بشعبية جارفة حتى في الجزائر، وقالوا إنه الوحيد الذي يستحق اللقب.