أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 590 شراء 588   |   ريال سعودي: بيع 154 شراء 153   |   يورو: بيع 660 شراء 658   |   جنية استرليني: بيع 725 شراء 723   |   درهم اماراتي: بيع 157 شراء 156   |   دولار كندي: بيع 443 شراء 441   |   دولار استرالي: بيع 401 شراء 400   |   فرنك سويسري: بيع 607 شراء 605   |   دينار كويتي: بيع 1,941 شراء 1,934   |   دينار اردني: بيع 832 شراء 829   |   ريال عماني: بيع 1,534 شراء 1,528   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 411 شراء 406   |   ليرة تركي: بيع 99 شراء 99   |   رينغيت ماليزي: بيع 140 شراء 139   |   روبية هندي: بيع 9 شراء 9   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 19   |   دينار بحريني: بيع 1,544 شراء 1,537
الصفحة الرئيسية » ترجمات » وول ستريت جورنال: قراصنة إيرانيون يستهدفون مؤسسات حكومية في البحرين

وول ستريت جورنال: قراصنة إيرانيون يستهدفون مؤسسات حكومية في البحرين

09:13 2019/08/08

وول ستريت جورنال - خبر للأنباء:

اخترق قراصنة، يرجح أنهم إيرانيون، البنية التحتية لمؤسسات حكومية في البحرين نهاية الشهر الماضي، وفق ما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال".

وأعلنت الصحيفة دخول قراصنة إلى أنظمة وكالة الأمن الوطني البحريني، الاثنين، والتي تعتبر السلطة الأساسية للتحقيقات الجنائية، بالإضافة إلى أنظمة وزارة الداخلية، ومكتب النائب الأول لرئيس الوزراء البحريني، وفقا للصحيفة وعلى لسان مصدر مطلع على القضية.

وأضافت الصحيفة أن السلطات البحرينية حددت تدخلات إلكترونية أيضا في أنظمة سلطة المياه والكهرباء، حيث أغلق القراصنة عدة أنظمة، فيما اعتبرته السلطات اختبارا لقدرات إيران في إحداث اضطراب في الدولة الخليجية، وأشار المصدر إلى "أنهم امتلكوا القدرة على إصدار الأوامر والتحكم بالأنظمة".

وخلال الفترة ذاتها تعرضت شركة ألمنيوم البحرين "ألبا، التي تملك أحد أكبر المصاهر في العالم، لضربة إلكترونية أيضا، وفقا للمصدر، لكن الصحيفة ذكرت تواصل "ألبا" معها ونفيها التعرض لهجوم إلكتروني.

وأكد مسؤولان أمريكيان سابقان من المطلعين على القضية وقوع الهجمات الإلكترونية في البحرين، مشيرين إلى تعرض ثلاث مؤسسات على الأقل لخروقات أمنية إلكترونية، أحد المصدرين قال للصحيفة إن الخروقات تتشابه لحد كبير مع هجمتين إلكترونيتين عام 2012 والتي أوقفت العمليات التشغيلية في شركة "RasGas" القطرية للغاز الطبيعي، كما حذفت معلومات من الأقراص الصلبة في أجهزة حاسوب تابعة لشركة النفط السعودية "أرامكو"، فيما اعتبر هجوما مدمرا اعتمد أساسا استخدام فيروس اسمه "شمعون".

ولم تشر السلطات البحرينية إلى إيران إلى مسؤوليتها عن الهجمات، إلا أنها تلقت معلومات من الاستخبارات الأمريكية ومصادر أخرى تحدثت عن ضلوع طهران بها، وفقا للمصادر المطلعة على القضية.

ويرى مسؤولون أمريكيون أن إيران عملت على رفع نشاطاتها الإلكترونية الخبيثة، بالأخص مع تزيد التوتر مع الشرق الأوسط ومع العقوبات الأمريكية المفروضة على البلاد حول نشاطاتها النووية.

ولم يتضح مدى الضرر الناجم عن هذه الهجمات في البحرين أو فيما لو أخرج القراصنة من الشبكات التي تمكنوا من الدخول إليها.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية البحرينية في بيان لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن "إجراءات قوية وضعت لحماية مصالح البحرين والخدمات العامة الأساسية من الهجمات الإلكترونية الخارجية المعقدة".

وأضاف المتحدث قوله: "في النصف الأول من عام 2019، تمكنت سلطة المعلومات والحكومة الإلكترونية من التصدي لأكثر من ستة ملايين هجمة وأكثر من 830 ألف رسالة إلكترونية حملت برامج خبيثة، محاولات الهجوم لم تنجم عن تعطيل أو اضطراب في الخدمات الحكومية".

ولم تجب الحكومة الإيرانية على طلب الصحيفة الرد على الاتهامات، لكن طهران أنكرت مرارا في حالات سابقة قرصنتها للدول المجاورة.