أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 590 شراء 588   |   ريال سعودي: بيع 154 شراء 153   |   يورو: بيع 660 شراء 658   |   جنية استرليني: بيع 725 شراء 723   |   درهم اماراتي: بيع 157 شراء 156   |   دولار كندي: بيع 443 شراء 441   |   دولار استرالي: بيع 401 شراء 400   |   فرنك سويسري: بيع 607 شراء 605   |   دينار كويتي: بيع 1,941 شراء 1,934   |   دينار اردني: بيع 832 شراء 829   |   ريال عماني: بيع 1,534 شراء 1,528   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 411 شراء 406   |   ليرة تركي: بيع 99 شراء 99   |   رينغيت ماليزي: بيع 140 شراء 139   |   روبية هندي: بيع 9 شراء 9   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 19   |   دينار بحريني: بيع 1,544 شراء 1,537
الصفحة الرئيسية » منوعات » "آبل" تعرض مليون دولار مكافأة لمن يستطيع اختراق جهاز "آيفون"

"آبل" تعرض مليون دولار مكافأة لمن يستطيع اختراق جهاز "آيفون"

03:52 2019/08/11

(رويترز/ د ب أ، أ ف ب)
عادة ما يتم ملاحقة الهاكرز ومخترقي أنظمة الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوترات وجلبهم أمام العدالة، لكن شركة آبل قررت عمل العكس، إذ خصصت مكافأة ضخمة لم يستطيع اختراق أجهزتها.
 
عرضت شركة آبل مكافآت تصل إلى مليون دولار لمن يرصد ثغرات في أجهزة آيفون، وهي أكبر مكافأة تعرضها شركة، لتوفير الحماية من القراصنة.
 
وقالت الشركة في مؤتمر "القبعة السوداء" السنوي لأمن الإنترنت في لاس فيغاس، إنها ستفتح الأبواب أمام الباحثين، وستضيف برنامج "ماك" وأهدافاً أخرى، وستعرض مجموعة من المكافآت تسمّى "جوائز" لأصحاب النتائج الأكثر أهمية.
 
جائزة المليون دولار سترصد فقط لمن يجد ثغرة تتيح الوصول إلى نظام تشغيل "آيفون" عن بُعد، دون أي تصرف من مستخدم الهاتف.
 
الجائزة الأكبر السابقة التي عرضتها "آبل" كانت تبلغ 200 ألف دولار لمن يبلّغها عن ثغرات يمكن معالجتها بتحديثات البرنامج حتى لا تكون مكشوفة للمجرمين والجواسيس.
 
ويدفع متعاقدون ووسطاء حكوميون ما يصل إلى مليوني دولار للحصول على أكثر تقنيات التسلل فاعلية، بهدف الحصول على معلومات من الأجهزة.
 
وتبيع شركات خاصة ومن ضمنها شركة NOS الإسرائيلية أدوات تسلل للحكومات. وقالت الشركة في بيان "تطور مجموعة إن.إس.أو تكنولوجيا مرخصة لوكالات المخابرات وإنفاذ القانون بهدف وحيد هو منع الإرهاب والجريمة والتحقيق فيهما". وأضافت "إنها ليست أداة لاستهداف الصحفيين بسبب قيامهم بعملهم أو لإسكات المنتقدين".