أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 606 شراء 602   |   ريال سعودي: بيع 159 شراء 158   |   يورو: بيع 672 شراء 668   |   جنية استرليني: بيع 758 شراء 754   |   درهم اماراتي: بيع 161 شراء 160   |   دولار كندي: بيع 449 شراء 446   |   دولار استرالي: بيع 407 شراء 404   |   فرنك سويسري: بيع 610 شراء 607   |   دينار كويتي: بيع 1,967 شراء 1,954   |   دينار اردني: بيع 832 شراء 829   |   ريال عماني: بيع 1,534 شراء 1,528   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 425 شراء 420   |   ليرة تركي: بيع 102 شراء 101   |   رينغيت ماليزي: بيع 143 شراء 142   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 8   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 20   |   دولار نيوزلندي: بيع 377 شراء 375   |   دينار بحريني: بيع 1,587 شراء 1,578
الصفحة الرئيسية » منوعات » أضخم تلسكوب في العالم يلتقط إشارات غريبة تحير العلماء

أضخم تلسكوب في العالم يلتقط إشارات غريبة تحير العلماء

01:28 2019/09/12

C News

سجَّل تلسكوب بالصين، وهو الأضخم في العالم، والذي يهدف إلى الوصول لأعماق بعيدة بالفضاء الخارجي، إشارات يُحتمَل أن مصدرها يبعد عن الأرض 3 مليارات سنة ضوئية.

أوضحت شبكة C News الفرنسية، الأربعاء 11 سبتمبر/أيلول 2019، أنه خلال شهري أغسطس/آب، وسبتمبر/أيلول 2019، رصد علماء فضاء صينيون أكثر من 100 دفقة راديوية سريعة مُنبَعِثة من هذا المصدر.

وهذه التدفقات الراديوية السريعة، أو تدفقات لوريمر -نسبةً إلى عالم الفلك دانكن لوريمر الذي اكتشفها لأول مرة في عام 2007- هي موجات لا سلكية تستمر عدداً قليلاً من المللي ثانية، لكنها تنتج طاقة تعادل ما تولده الشمس خلال 10 آلاف سنة.

واستطاع الباحثون تحديد هذه الإشارات بفضل تلسكوب FAST الصيني الذي يعمل منذ عام 2016؛ فهذه هي المرة الأولى التي يُرصَد فيها هذا الكم الهائل من التدفقات الراديوية السريعة خلال هذا الوقت القصير.

وتوضح النسخة الفرنسية من صحيفة Huffington Post أنَّ تلسكوب FAST هو الأضخم في العالم، إذ يبلغ قُطر فوهته 500 متر، ومقام على مساحة تعادل 30 ملعب كرة قدم. وهو أعلى تلسكوب في العالم من حيث مدى دقة الرصد وحجم البحث.
من أين تأتي هذه التدفقات الراديوية السريعة؟

تقول وكالة أنباء Xinhua الرسمية للصين، إنه لم يشاهَد من قبلُ هذا الكم الكبير من التدفقات الراديوية السريعة خلال هذه المدة القصيرة. والآن يرغب العلماء في معرفة أصل هذه التدفقات. وكلما جمَّعوا معلومات أكثر، ستزداد قدرتهم على معرفة المصدر الذي تنبعث منه.

ووفقاً لصحيفة Huffington Post، اكتُشِفت هذه الظاهرة في 2007، وتستند أغلب النظريات المتعلقة بمصدرها إلى حوادث كارثية أفضت إلى تدمير مصدرها. لكن في المقابل، العلماء متيقنون من أنَّ هذه الإشارات لا تنبعث من حضارات خارج الأرض.