أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 583 شراء 578   |   ريال سعودي: بيع 153 شراء 153   |   يورو: بيع 644 شراء 638   |   جنية استرليني: بيع 718 شراء 713   |   درهم اماراتي: بيع 158 شراء 157   |   دولار كندي: بيع 445 شراء 442   |   دولار استرالي: بيع 404 شراء 401   |   فرنك سويسري: بيع 588 شراء 583   |   دينار كويتي: بيع 1,305 شراء 1,282   |   دينار اردني: بيع 840 شراء 838   |   ريال عماني: بيع 1,550 شراء 1,544   |   ريال قطري: بيع 154 شراء 151   |   جنيه مصري: بيع 36 شراء 36   |   رمبي صيني: بيع 83 شراء 83   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 5   |   دينار ليبي: بيع 423 شراء 422   |   ليرة تركي: بيع 101 شراء 101   |   رينغيت ماليزي: بيع 143 شراء 143   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 8   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 20   |   دولار نيوزلندي: بيع 377 شراء 375   |   دينار بحريني: بيع 1,579 شراء 1,574
الصفحة الرئيسية » خاص » مصادر تكشف عن أسماء قياديين حوثيين مسؤولين عن اختطاف الفتيات وتعذيبهن وانتهاك أعراضهن في سجون سرية

مصادر تكشف عن أسماء قياديين حوثيين مسؤولين عن اختطاف الفتيات وتعذيبهن وانتهاك أعراضهن في سجون سرية

07:05 2019/09/13

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:
كشفت مصادر أمنية عن أسماء قياديين من ميليشيات الحوثي مسؤولين عن اختطاف وتعذيب والاعتداء على عدد كبير من الفتيات المعتقلات في سجون البحث الجنائي ومعتقلات سرية أخرى في صنعاء.
 
وقالت مصادر وكالة خبر، إن المدعوين أبو صقر وأبو فاطمة وأبو حرب هم أبرز الشخصيات الحوثية المسؤولة في سجن البحث الجنائي بالعاصمة صنعاء عن اختطاف واعتقال المئات من الفتيات اليمنيات وإخفائهن قسرياً وتعذيبهن لفظياً وجسدياً وانتهاك اعراضهن بالقوة.
 
وأكدت المصادر أن المدعو أبو حرب يقوم بانتقاء الفتيات وخاصة الصغيرات ونقلهن لمدة يومين من سجن البحث الجنائي إلى فلة خاصة في شارع الخمسين - ارتل والاعتداء عليهن برفقه مشرفين وقيادات حوثية آخرين.
 
وتزايدت الانتهاكات والاختطافات التي تقوم بها المليشيات الحوثية بحق الفتيات في مختلف مناطق سيطرتها، وبشكل خاص بالعاصمة صنعاء حيث تقوم باعتقالهن بدون مسوغ قانوني لأشهر طويلة وبعضهن لسنوات وتخفيهن عن أهاليهن في سجونها أو سجون سرية مستحدثة بعد تلفقيها لهن تهماً كيدية كاذبة من ضمنها "الدعارة".
 
وأشارت المصادر إلى أن الكثير من المعتقلات انتهكت كرامتهن وأعراضهن وانتحر بعضهن إثر تعرضهن للتعذيب والاعتداءت الجنسية في سجون الحوثيين وفللهم الخاصة، وسط تجاهل مريب للأمم المتحدة والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان التابعة لها.
 
وذكرت منظمة حقوقية "أن ما يزيد عن ألفي معتقلة يقبعن في معتقلات المليشيات الحوثية في صنعاء ممن اعترضن على سياسة القمع والإرهاب وعبرن عن مواقفهن بالطرق السلمية ومنها حرية الرأي والتعبير التي أصبحت جريمة في نظر هذه الميليشيا الإرهابية، بعد مراقبتهن في الأماكن العامة والخاصة واستدراجهن باتصالات هاتفية عبر من تسمى بالزينبيات وفور الالتقاء بهن باشروهن بالضرب بالعصي الكهربائية ثم أخذوهن جبراً إلى معتقلات الحوثي ليتم تعذيبهن بطرق وحشية ومحاولة انتزاع اعترافات بالقوة، بالإضافة إلى نهب ممتلكاتهن الشخصية".
 
وطالبت المصادر المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية بسرعة التحرك للضغط على الميليشيات من أجل الإفراج عن المعتقلات والقبض على الجناة وإحالتهم للتحقيق والمحاكمة.
 
وحملت المصادر ميليشيا الحوثي الإرهابية المسؤولية الكاملة على سلامة المعتقلات وذويهن وما قد يلحقهن من ضرر أو إيذاء بدني أو معنوي أو نفسي.