أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 583 شراء 578   |   ريال سعودي: بيع 153 شراء 153   |   يورو: بيع 644 شراء 638   |   جنية استرليني: بيع 718 شراء 713   |   درهم اماراتي: بيع 158 شراء 157   |   دولار كندي: بيع 445 شراء 442   |   دولار استرالي: بيع 404 شراء 401   |   فرنك سويسري: بيع 588 شراء 583   |   دينار كويتي: بيع 1,305 شراء 1,282   |   دينار اردني: بيع 840 شراء 838   |   ريال عماني: بيع 1,550 شراء 1,544   |   ريال قطري: بيع 154 شراء 151   |   جنيه مصري: بيع 36 شراء 36   |   رمبي صيني: بيع 83 شراء 83   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 5   |   دينار ليبي: بيع 423 شراء 422   |   ليرة تركي: بيع 101 شراء 101   |   رينغيت ماليزي: بيع 143 شراء 143   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 8   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 20   |   دولار نيوزلندي: بيع 377 شراء 375   |   دينار بحريني: بيع 1,579 شراء 1,574
الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » إدانات دولية وعربية واسعة للهجوم التركي على سوريا .. و قطر تغرد خارج السرب

إدانات دولية وعربية واسعة للهجوم التركي على سوريا .. و قطر تغرد خارج السرب

07:58 2019/10/10

خبر للانباء - وكالات:
تقاطرت مساء الأربعاء الإدانات الغربية والعربية للهجوم التركي البري، الذي انطلق أمس بغطاء جوي، مستهدفاً عدة نقاط وبلدات شمال شرقي سوريا، ما أدى إلى نزوح الآلاف، ومقتل عدد من المدنيين.
 
وأدانت كل من فرنسا وبريطانيا وهولندا، فضلاً عن الاتحاد الأوروبي الهجوم التركي، محذرة من تداعياته على المنطقة، واستقرارها، فضلاً عن مساهمته في مفاقمة الأزمة الإنسانية في البلاد التي مزقتها الحرب.
 
 
وحثَّ الاتحاد الأوروبي تركيا، على وقف عمليتها العسكرية في شمال سوريا، قائلاً إنه يرفض خطط أنقرة لإقامة منطقة آمنة للاجئين، ولن يقدم أي مساعدات هناك. وقالت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وعددها 28 دولة، في بيان مشترك، الأربعاء، إن "الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا لوقف العملية العسكرية التي تنفذها من جانب واحد.. فما يسمى بالمنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا، التي لن تفي على الأرجح بالمعايير الدولية لعودة اللاجئين".
 
اجتماع عربي طارئ
 
إلى ذلك، دعت الجامعة العربية إلى اجتماع طارئ، السبت، يبحث العدوان التركي على الأراضي السورية.
 
وأدانت كل من السعودية ومصر، والإمارات، والكويت والبحرين والأردن، والعراق والجزائر وغيرها من البلدان العملية التركية، في حين اكتفت قطر بالصمت، مغردة خارج السرب العربي.
 
قطر تستعرض العلاقات مع الشقيق التركي
 
وأفادت وكالة الأنباء القطرية في خبر مقتضب بالإشارة إلى أن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، "أجرى اتصالاً هاتفياً بالرئيس التركي تم خلاله استعراض العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها، إضافة إلى مناقشة آخر التطورات الإقليمية والدولية لاسيما مستجدات الأحداث في سوريا."
 
"هجوم تركيا في مجلس الأمن"
 
إلى ذلك، يعقد مجلس الأمن الدولي، الخميس، جلسة مغلقة لمناقشة الهجوم التركي على شمال شرقي سوريا.
 
وأعلن دبلوماسيون غربيون أمس أن مجلس الأمن قرر عقد جلسة طارئة لبحث الهجوم التركي. وقال الدبلوماسيون إن المجلس الأمن سيبحث الملف السوري بناء على طلب تقدمت به كل من بلجيكا
وفرنسا وألمانيا وبولندا والمملكة المتحدة.
 
وستعقد الجلسة منتصف نهار الخميس في أعقاب مشاورات مغلقة في مجلس الأمن بشأن كولومبيا، وفقاً للمصادر.