أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 572 شراء 569   |   ريال سعودي: بيع 151 شراء 150   |   يورو: بيع 632 شراء 627   |   جنية استرليني: بيع 747 شراء 742   |   درهم اماراتي: بيع 154 شراء 153   |   دولار كندي: بيع 436 شراء 432   |   دولار استرالي: بيع 396 شراء 393   |   فرنك سويسري: بيع 581 شراء 577   |   دينار كويتي: بيع 1,892 شراء 1,885   |   دينار اردني: بيع 802 شراء 798   |   ريال عماني: بيع 1,479 شراء 1,472   |   ريال قطري: بيع 154 شراء 153   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 80 شراء 79   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 5   |   دينار ليبي: بيع 404 شراء 402   |   ليرة تركي: بيع 97 شراء 96   |   رينغيت ماليزي: بيع 137 شراء 136   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 8   |   بير اثيوبي: بيع 19 شراء 19   |   دولار نيوزلندي: بيع 377 شراء 375   |   دينار بحريني: بيع 1,489 شراء 1,481
الصفحة الرئيسية » منوعات » "الجريمة ليس لها جنس محدد".. اليوروبول يكشف لائحة أخطر المجرمات في أوروبا

"الجريمة ليس لها جنس محدد".. اليوروبول يكشف لائحة أخطر المجرمات في أوروبا

10:27 2019/10/19

الإندبندنت -خبر للانباء:

أطلقت وكالة تطبيق القانون الأوربية "يوروبول"، موقعا خاصة لأخطر المجرمات المطلوبات حول أوروبا، في خطوة غير مسبوقة، تحت شعار "الجريمة ليس لها جنس محدد".

وضم موقع المطلوبات للعدالة، 18 مجرمة مطلوب القبض عليها، من ضمنهم مهربات مخدرات وتاجرات بالبشر ومجرمات بتهم قتل واختلاس وسرقة، وفقا لموقع "إنديبيندنت".

ومن ضمن المتهمات هيلدي فان آكر، البالغة من العمر 56 عاما، والمتهمة بقتل رجل أعمال بريطاني في بلجيكا، قبل أكثر من 23 عاما.

وكذلك التشيكية أيفيتا تانكوسوفا، البالغة من العمر 52 عاما، والمتهمة بحبس وتعذيب طفلة صغيرة، أجبرت لاحقا على ممارسة الرذيلة في بريطانيا.

ومن المتهمات أيضا النيجيرية جيسيكا إيسوهي، التي عملت في تجارة البشر، واستدرجت النساء الأفارقة للعمل في فرنسا، مقابل مبالغ مالية، قبل أن تقوم بإجبارهم على سداد المبالغ عبر العمل في الدعارة لحسابها.

أما إيلديكو دوداس، فمتهمة بالسجن لمدة 6 سنوات، بسبب تجارة المخدرات في الملاهي الليلية، بالإضافة لإجبار أطفالها على التجارة بالمخدرات معها.

أما في إيطاليا، فتبحث السلطات عن أوليفيرا ريستيتش، التي اعتدت وقتلت رجلا مسنا في إيطاليا، قبل أن تقوم بسرقة ممتلكاته.

وقالت وكالة يوروبول في بيان بعد إطلاق الحملة: "النساء الهاربات من العدالة يثبتن أن النساء قادرات على ارتكاب الجرائم البشعة مثلهم مثل الرجال".

ولاقت هذه الحملة انتقادات كثيرة، وذلك لأن نسبة حالات الجريمة التي يكون ورائها رجال، أكثر بكثير من تلك التي تقوم بها النساء، وفقا للإحصاءات في معظم الدول الأوروبية.

وقالت ضابطة اليوروبول السابقة، فيكتوريا باينس: "العبارة التي تقول إن احتمالية ارتكاب النساء الجرائم مثل احتمالية الرجال هي غير دقيقة أبدا وتحتاج للتعديل".

وأكد الأخصائي الجنائي ماريان دوغان على هذه النقطة قائلا: "هناك فعلا نساء يقمن بجرائم خطيرة، لكنها أقل بكثير من تلك التي يقوم بها الرجال".