أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 515 شراء 510   |   ريال سعودي: بيع 136 شراء 135   |   يورو: بيع 585 شراء 575   |   جنية استرليني: بيع 673 شراء 665   |   درهم اماراتي: بيع 141 شراء 138   |   دولار كندي: بيع 392 شراء 388   |   دولار استرالي: بيع 704 شراء 697   |   فرنك سويسري: بيع 505 شراء 500   |   دينار كويتي: بيع 1,678 شراء 1,661   |   دينار اردني: بيع 719 شراء 712   |   ريال عماني: بيع 1,326 شراء 1,312   |   ريال قطري: بيع 140 شراء 138   |   جنيه مصري: بيع 29 شراء 27   |   رمبي صيني: بيع 73 شراء 72   |   دينار جزائري: بيع 4 شراء 3   |   دينار ليبي: بيع 370 شراء 364   |   ليرة تركي: بيع 87 شراء 85   |   رينغيت ماليزي: بيع 123 شراء 121   |   روبية هندي: بيع 7 شراء 6   |   بير اثيوبي: بيع 18 شراء 17   |   دينار بحريني: بيع 1,351 شراء 1,338
الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » العطاس يقبل بمشروع الاقاليم..

العطاس يقبل بمشروع الاقاليم..

11:00 2013/04/15

قالت مصادر اعلامية بالعاصمة المصرةية القاهرة ان المساعي التي يبذلها قادة الحراك الجنوبي هناك تعثرت بسبب عدم التوصل الى اتفاق نهائي وتوافقي بين القادة الجنوبيين. وقالت المصادر ان اللقاء الاخير الذي جمع قادة الحراك في القاهرة تعثر نتيجة عدم الاتفاق على تشكيل قيادة جنوبية موحدة في الخارج. وذكرت المصادر ان الخلافات ما تزال قائمة على عدد من النقاط التي لم يتم الاتفاق عليها بشكل نهائي وحلها.،وكذا الموقف من المشاريع التي قيل أنها تنتقص من تطلعات الشعب الجنوبي . ووفقاً لما ذكرته المصادر ان لقاء آخر في القاهرة سيضم شخصيات جنوبية منها المحامي يحيى غالب الشعيبي والدكتور الخضر الجعري ، محمد علي شائف ،صلاح الشنفره ،عبد المجيد وحدين ،سعيد سعدان ،وممثلين عن كل من الرئيس علي سالم البيض وممثلين عن الرئيس علي ناصر والمهندس حيدر أبو بكر العطاس الذي من المتوقع أن يصل إلى القاهرة اليوم الثلاثاء قادماً من دبي التي وصلها من لندن بعد زيارة قام بها "العطاس "للعاصمة البريطانية استمرت يومين التقى خلالها بعد من الشخصيات الجنوبية المقيمة في لندن. وفي سياق متصل قال مصادر بالعاصمة البريطانية لندن أن العطاس اعلن تخليه عن المشاريع الجنوبية وكذا مشروع الفيدرالية بين الشمال والجنوب وأصبح يروج لفكرة الاقاليم". وكان العطاس قد اعلن قبوله بمشروع الاقاليم خلال لقائه بالرئيس هادي في العاصمة القطرية الدوحة.