أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 583 شراء 579   |   ريال سعودي: بيع 153 شراء 153   |   يورو: بيع 650 شراء 647   |   جنية استرليني: بيع 729 شراء 724   |   درهم اماراتي: بيع 157 شراء 156   |   دولار كندي: بيع 449 شراء 444   |   دولار استرالي: بيع 408 شراء 403   |   فرنك سويسري: بيع 576 شراء 572   |   دينار كويتي: بيع 1,869 شراء 1,859   |   دينار اردني: بيع 812 شراء 807   |   ريال عماني: بيع 1,501 شراء 1,498   |   ريال قطري: بيع 156 شراء 154   |   جنيه مصري: بيع 32 شراء 30   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 411 شراء 406   |   ليرة تركي: بيع 99 شراء 99   |   رينغيت ماليزي: بيع 140 شراء 139   |   روبية هندي: بيع 9 شراء 9   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 19   |   دينار بحريني: بيع 1,544 شراء 1,537
الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » في ذكرى حادث جامع دار الرئاسة ..

في ذكرى حادث جامع دار الرئاسة ..

11:00 2013/05/15

اكد رئيس المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبدالله صالح انه عندما تعرض لمحاولة الاغتيال مع عدد من كبار قيادات الدولة والمواطنين والعسكريين بجامع دار الرئاسة قبل عامين كان خوفه ان يحقق هذا التفجير هدفه الكبير المتمثل في ادخال البلاد في حرب اهلية شاملة . وكتب الزعيم على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"يصادف يوم غد، اول جمعة من رجب ذكرى الحادث الاجرامي والارهابي الذي تعرضنا له مع عدد من كبار قيادات الدولة وعدد من المواطنين والعسكريين بجامع دار الرئاسة الذي ادى الى استشهاد 11 شخصا وجرح اكثر من مئتين، وبمجرد استيقاظي من الغيبوبة بمستشفى مجمع الدفاع يوم الحادث الاليم، كان خوفي كله أن يحقق التفجير هدفه الكبير، المتمثل في ادخال البلاد في حرب شاملة وأهلية تأكل الاخضر واليابس". واضاف انه تيقن لحظتها ان من وراء هذه الجريمة هم انفسهم الذين فشلوا في تحقيق ذات الهدف بتخطيطهم لتنفيذ واستغلال قتل الشباب في مظاهرة يوم الجمعة 18 مارس، مؤكدا ان وعي الشعب رغم جراحه جنب البلاد فتنة شعبية لا يحمد عقباها . وفيما يلي نص ما كتبه الزعيم علي عبدالله صالح : يصادف يوم غد، اول جمعة من رجب ذكرى الحادث الاجرامي والارهابي الذي تعرضنا له مع عدد من كبار قيادات الدولة وعدد من المواطنين والعسكريين بجامع دار الرئاسة الذي ادى الى استشهاد 11 شخصا وجرح اكثر من مئتين. بمجرد استيقاظي من الغيبوبة بمستشفى مجمع الدفاع يوم الحادث الاليم، كان خوفي كله أن يحقق التفجير هدفه الكبير، المتمثل في ادخال البلاد في حرب شاملة وأهلية تأكل الاخضر واليابس. لقد تيقنت لحظتها أن من وراء هذه الجريمة هم انفسهم الذين فشلوا في تحقيق ذات الهدف بتخطيطهم لتنفيذ واستغلال قتل الشباب في مظاهرة يوم الجمعة 18 مارس، ولكن شعبنا كان واعيا رغم جراحه، فجنب الله البلاد فتنة شعبية لا يحمد عقباها، وأعلنا الحداد. كان كل أملي أن تنجح اليمن في افشال نفس المخطط الذي انتقل هذه المرة لتفجير مسجد وقت صلاة الجمعة، مهووسا بنية قتل كل قيادات الدولة التي رفضت أن يصل الصراع السياسي الى هذا المستوى من الدناءة. أما حياتنا كأشخاص، فقد وضعناها في أكفنا من أول يوم وصلنا فيه للحكم، والحياة والموت قدر لازم لكل واحد، و لاتهمنا، لكن خوفنا كله كان من محاولات هدم الاوطان وقتل دوله ونظامه وإذكاء الصراعات بعقلية القتل والاغتيال. أتوجه بالشكر لكل صاحب قرار، عسكري أو مدني، التزم بتوجيهي الذي كان هو أول ما نطقت به لقائد الحرس الجمهوري ثم للأخ عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية آنذاك: "لا تستجيبوا للفتنة، امتنعوا عن القيام باي رد فعل وعلى الجميع الالتزام بتعليمات الاخ عبد ربه منصور هادي فاليمن فوق الجميع رئيسا أو مرؤوس". ووجهنا بعدم تحويل جمعة رجب الى تاريخ بداية حرب شاملة، وكانت قياداتنا العسكرية والمدنية عاقلة، ومن ورائها شعبنا فابطل خطط المقامرين. واليوم، ننظر بثقة وأيمان، بأن هذا البلد محفوظ بحفظ الله، وسيبقى خلافنا وصراعنا سياسي، وسيخرج المقامرون بالخزي والعار. الرحمة لكل شهداء اليمن، وعلى رأسهم الاستاذ عبدالعزيز عبدالغني، الوطني المخلص والقامة التي سيكرمها التاريخ والشعب. وستبقى الجمعة يوم مبارك، ففيه فشل الإجرام، ونسأل الله القدير ان يجنب اليمن كل مكروه وان يمن على بلادنا بالخير والبركات انه مجيب الدعاء.