أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 590 شراء 588   |   ريال سعودي: بيع 154 شراء 153   |   يورو: بيع 660 شراء 658   |   جنية استرليني: بيع 725 شراء 723   |   درهم اماراتي: بيع 157 شراء 156   |   دولار كندي: بيع 443 شراء 441   |   دولار استرالي: بيع 401 شراء 400   |   فرنك سويسري: بيع 607 شراء 605   |   دينار كويتي: بيع 1,941 شراء 1,934   |   دينار اردني: بيع 832 شراء 829   |   ريال عماني: بيع 1,534 شراء 1,528   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 411 شراء 406   |   ليرة تركي: بيع 99 شراء 99   |   رينغيت ماليزي: بيع 140 شراء 139   |   روبية هندي: بيع 9 شراء 9   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 19   |   دينار بحريني: بيع 1,544 شراء 1,537
الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » استقبال جماهيري حاشد للشيخ دويد اخر جرحى حادث تفجير مسجد دار الرئاسة

استقبال جماهيري حاشد للشيخ دويد اخر جرحى حادث تفجير مسجد دار الرئاسة

11:00 2013/08/14

احتشد مئات الالاف من انصار المؤتمر الشعبي العام والمواطنين لاستقبال الشيخ نعمان دويد الذي وصل الى مطار صنعاء الدولي صباح اليوم عائدا من رحلة علاجية استمرت اشهر جراء اصابته في حادثة تفجير مسجد دار الرئاسة . وافاد مراسل وكالة "خبر" للانباء ان الشيخ دويد حظي باستقبال جماهري كبير اعاقت حركة السيارات التي حضرت لتقل الشيخ دويد .. لافتا الى ان موكب الشيخ نعمان دويد بالتحرك من مطار صنعاء باتجاه منزله وسط حفاوة جماهيرية كبيرة عكست مدى حب الناس للشيخ نعمان دويد ومدى شعبية وجماهيرية المؤتمر الشعبي العام . وتاتي عودة الشيخ نعمان دويد إلى الي اليمن تأتي بعد رحلة علاجية لنحو 790 يوماً من الغياب القسري خارج اليمن اخضع خلالها للعلاج اثر إصابته في الاعتداء الإرهابي الذي استهدف رئيس الجمهورية السابق الزعيم علي عبدالله صالح وكبار رجال الدولة أثناء أدائهم صلاة الجمعة الأولى لشهر رجب الحرام بمسجد دار الرئاسة بالعاصمة صنعاء في الـ(3) من يونيو عام 2011م. وقال رئيس المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبدالله صالح انهم بانتظار العدالة لانصاف ضحايا جريمة تفجير مسجد دار الرئاسة، مؤكدا ان اسر الضحايا والجرحى سيلجئون لمحكمة العدل الدولية في حال عدم انصافهم ومحاسبة مرتكبي هذه الجريمة والمتأمرين معهم . وعبر عن امله في ان توفي الحكومة بمسئوليتها وان تتفاهم الجرحى واسر الضحايا وبما لا يضطر اسر الضحايا للدخول في فتنة للاخذ بالثار . من جانبه عبر الشيخ نعمان دويد في اول تصريح له عن سعادته بهذا الاستقبال الجماهيري وعن شكره للزعيم علي عبدالله صالح الذي تقدم موكب الاستقبال .. واصفا من نفذ جريمة تفجير مسجد دار الرئاسة بالسفهاء .