أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 602 شراء 597   |   ريال سعودي: بيع 158 شراء 157   |   يورو: بيع 674 شراء 668   |   جنية استرليني: بيع 752 شراء 746   |   درهم اماراتي: بيع 161 شراء 160   |   دولار كندي: بيع 449 شراء 446   |   دولار استرالي: بيع 407 شراء 404   |   فرنك سويسري: بيع 610 شراء 607   |   دينار كويتي: بيع 1,967 شراء 1,954   |   دينار اردني: بيع 832 شراء 829   |   ريال عماني: بيع 1,534 شراء 1,528   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 35 شراء 35   |   رمبي صيني: بيع 87 شراء 87   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 4   |   دينار ليبي: بيع 425 شراء 420   |   ليرة تركي: بيع 102 شراء 101   |   رينغيت ماليزي: بيع 143 شراء 142   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 8   |   بير اثيوبي: بيع 20 شراء 20   |   دولار نيوزلندي: بيع 377 شراء 375   |   دينار بحريني: بيع 1,587 شراء 1,578
الصفحة الرئيسية » محليات » فتوى من الأزهر: قتلى السعودية والإمارات في اليمن بغاة وليسوا شهداء

فتوى من الأزهر: قتلى السعودية والإمارات في اليمن بغاة وليسوا شهداء

09:57 2016/09/07

صنعاء - خبر للأنباء - وليد العمري:

اعتبر الدكتور الشيخ أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر الشريف ورئيس ومؤسس منتدى التآلف للوعي الإسلامي في مصر، قتلى مايسمى بالتحالف العربي "الإمارات والسعودية" بغاة، وهم في النار لأنهم اعتدوا على اليمن.

وانتقد كريمة، خلال حديث له مع موقع "الوقت" التحليلي والإخباري، وجود القواعد الأمريكية في السعودية والبحرين وقطر وغيرها، قائلاً: ماذا قالوا لحكام قطر وحكام الخليج عند سماحهم للقواعد الأمريكية في حفر الباطن والبحرين وقطر وغيرها، فالنبي (صلى الله عليه وسلم) قال أخرجوا اليهود والنصارى من بلاد العرب، فعن أي عروبة وأي إسلام يتحدث هؤلاء أشياخ الوهابية، لم يتكلموا عن البغي على اليمن أيضاً، "فإذا التقى مسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار. قالوا يا رسول الله، فهذا القاتل فما بال المقتول، قال:إنه كان حريصاً على قتل صاحبه".

وأضاف: "لذا فقتلى السعودية والإمارات في اليمن ليسوا بالشهداء قولاً واحداً في التشريع الإسلامي؛ لأنهم بغاة أما قتلى اليمن فهم شهداء؛ لأنهم ماتوا حتف أنفهم، ويفرق بين المعتدي والمُعتدى عليه، فالمُعتدى عليه هم الشعب المغلوب على أمره المسكين الذين أعادوه لحقبة ما قبل التاريخ في اليمن، وهم الشهداء عند الله، بإذن الله.. أما البغاة المحاربون من الإمارات والسعودية وما يسمى بالتحالف، قتلاهم بغاة، أنا أقولها لكم وسجّلوها فتوى من الأزهر ومني أنا شخصياً: قتلى ما يسمى بالتحالف العربي في اليمن بغاة وفي النار بإخبار من سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) وبإقرار الحديث "إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار".

وفي حديثه بشأن الحملة السعودية التي شنت على علماء الأزهر الذين شاركوا في مؤتمر الشيشان قال: "نحن نحمد الله أنهم شتموا الأزهر وشتموا مؤتمر الشيشان وتطاولوا على مقام شيخ الأزهر حتى تفيق الدولة المصرية من تجليلها لهذا الفكر الوهابي أساس الإرهاب في العالم كما بات يعرف الجميع".