أسعار العملات
  |   دولار امريكي: بيع 585 شراء 582   |   ريال سعودي: بيع 154 شراء 153   |   يورو: بيع 640 شراء 637   |   جنية استرليني: بيع 757 شراء 753   |   درهم اماراتي: بيع 157 شراء 156   |   دولار كندي: بيع 442 شراء 440   |   دولار استرالي: بيع 402 شراء 400   |   فرنك سويسري: بيع 588 شراء 585   |   دينار كويتي: بيع 1,911 شراء 1,902   |   دينار اردني: بيع 819 شراء 816   |   ريال عماني: بيع 1,513 شراء 1,505   |   ريال قطري: بيع 157 شراء 156   |   جنيه مصري: بيع 36 شراء 36   |   رمبي صيني: بيع 81 شراء 81   |   دينار جزائري: بيع 5 شراء 5   |   دينار ليبي: بيع 413 شراء 411   |   ليرة تركي: بيع 99 شراء 98   |   رينغيت ماليزي: بيع 140 شراء 139   |   روبية هندي: بيع 8 شراء 8   |   بير اثيوبي: بيع 19 شراء 19   |   دولار نيوزلندي: بيع 377 شراء 375   |   دينار بحريني: بيع 1,540 شراء 1,532
الصفحة الرئيسية » الواجهة » الصحة اليمنية لـ"خبر": أبرز أسماء ضحايا مجزرة القاعة الكبرى بصنعاء

الصحة اليمنية لـ"خبر": أبرز أسماء ضحايا مجزرة القاعة الكبرى بصنعاء

08:32 2016/10/08

صنعاء – خبر للأنباء – خاص:

كشف وكيل وزارة الصحة العامة الدكتور ناصر العرجلي، مساء السبت 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، أبرز أسماء القيادات التي استشهدت وأصيبت جراء الغارات السعودية التي استهدفت القاعة الكبرى بالعاصمة صنعاء.

مستجدات : مجزرة قاعة عزاء "آل الرويشان" بصنعاء +++ (صور، فيديو +18)

وقال العرجلي، في تصريح لوكالة "خبر": إن أبرز الأسماء التي وصلتنا: اللواء عبدالقادر هلال، أمين العاصمة (شهيد)، اللواء الركن جلال الرويشان، وزير الداخلية (مصاب)، اللواء عبدالرزاق المروني، قائد قوات الأمن المركزي (جريح)، وأحمد صالح دويد، رئيس مصلحة شؤون القبائل (جريح).

وأشار إلى أن هناك قيادات عسكرية مفقودة. موضحاً، أن الإحصائية المتوافرة – إلى لحظة كتابة الخبر (الساعة الـ8 والـ20 دقيقة)، تفيد بأن الشهداء تجاوزوا 90 شهيداً والجرحى 566.

وأكد وكيل وزارة الصحة العامة والسكان بأن عملية انتشال الجثث لا تزال مستمرة.

وكانت مصادر مسؤولة في وزارة الصحة العامة والسكان أفادت لـ"خبر" للأنباء، بأن ضحايا القصف الجوي قرابة 700 شهيد وجريح.

وقصفت مقاتلات العدوان ـ عصراً ـ بغارتين استهدفتا بشكل مباشر تجمعاً للعزاء في وفاة والد اللواء جلال الرويشان، وزير الداخلية، بالقاعة الكبرى، وعاود استهداف المسعفين بغارتين، وهو ما أدّى إلى سقوط العشرات وتفحم الجثث جراء احتراق القاعة.